منتديات مصراوى
عزيزى الزائر/عزيزتى الزائرة
هذه الرسالة تعنى انك غير مسجل معنا فى المنتدى
لمشاهدة مواضيع المنتدى سجل معنا فى منتدانا
نتمنى ان تكونوا فى صحة دائمة
الادارة
  التسجيل  التعليمـــات  تعديل البيانات الشخصية  التقويم  المشاركات الجديدة  البحث
الرئيسيةالرئيسية    س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  مركز رفع الصورمركز رفع الصور  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمـــات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.
HTML Online Editor Sample

فعل عضويتك الان اضغط هنا

منتديات مصراوى ... الافضل بلا منافس
مر على افتتاحنا
!~ آخـر المواضيع ~!
شارك اصدقائك شارك اصدقائك استايل عرب ماكس الجديد حصريا على منتديات مصراوى
شارك اصدقائك شارك اصدقائك اراضي علم الروم بواحة التجاريين
شارك اصدقائك شارك اصدقائك قرية بلوبيتش ع البحر وبالتقسيط لا تدع الفرصة تفوتك
شارك اصدقائك شارك اصدقائك قصر البوسيت ع البحر
شارك اصدقائك شارك اصدقائك اراضي عجيبة لبناء فيلا ع البحر
شارك اصدقائك شارك اصدقائك يشرفنا حضوركم ندوة الاعلام الالكتروني صالح دسمال الكواري بقطر
شارك اصدقائك شارك اصدقائك لعشاق اللغة الانجليزية اقوى برامج تعليم اللغه الانجليزية فقط لاعضاء المنتدى
شارك اصدقائك شارك اصدقائك أفضل مجموعة برامج وفيديوهات لتعليم اللغة الانجليزية بالصوت والصورة وباللغه العربية
شارك اصدقائك شارك اصدقائك ممتاز لتعلم اللغة الانجليزية learning english ع موبيلك مجانا
شارك اصدقائك شارك اصدقائك شركة مكافحة قوارض بحائل
الإثنين يونيو 12, 2017 9:45 pm
الجمعة يونيو 09, 2017 12:16 am
الجمعة يونيو 09, 2017 12:09 am
الجمعة يونيو 09, 2017 12:05 am
الجمعة يونيو 09, 2017 12:01 am
السبت ديسمبر 17, 2016 3:08 pm
الجمعة نوفمبر 18, 2016 10:12 pm
الجمعة نوفمبر 11, 2016 10:32 pm
الخميس نوفمبر 03, 2016 10:32 pm
الأحد أكتوبر 16, 2016 8:19 pm
إضغط علي شارك اصدقائك اوشارك اصدقائك لمشاركة اصدقائك!



منتديات مصراوى :: المنتديات الدينيه ::   :: منتدى القرأن الكريم

شاطر

الأربعاء أغسطس 28, 2013 8:20 pm
المشاركة رقم: #
المعلومات
الكاتب:
alrayes
اللقب:
عضو جديد
الرتبه:
عضو جديد
الصورة الرمزية

avatar

البيانات
الجنس :
ذكر
عدد المشاركات :
14
التقييم :
38
تاريخ التسجيل :
28/08/2013

اوسمتك يا alrayes

الإتصالات
الحالة:
وسائل الإتصال:

مُساهمةموضوع: ...يردوكم بعد إيمانكم...



...يردوكم بعد إيمانكم...


...يردوكم بعد إيمانكم...




من الآيات التي جاءت تحذر المؤمنين من كيد اليهود ومكر عدوهم قول الله تعالى: {يا أيها الذين آمنوا إن تطيعوا فريقا من الذين أوتوا الكتاب يردوكم بعد إيمانكم كافرين} (آل عمران:100).

جاء في سبب نزول هذه الآية بضع روايات، اختلفت في ألفاظها، بيد أن مضمونها واحد، وموضوعها متَّحِد، نذكر منها الروايات التالية:

الرواية الأولى: روى ابن إسحاق والطبري وابن المنذر وغيرهم عن زيد بن أسلم، قال: مر شاس بن قيس -وكان شيخاً بقي على جاهليته، عظيمَ الكفر، شديدَ الضغن على المسلمين، شديد الحسد لهم- على نفر من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم من الأوس والخزرج في مجلس قد جمعهم يتحدثون فيه، فغاظه ما رأى من أُلفتهم، وجماعتهم وصلاح ذات بينهم على الإسلام بعد الذي كان بينهم من العداوة في الجاهلية، فقال: قد اجتمع ملأ بني قَيْلَة -الأوس والخزرج- بهذه البلاد، والله ما لنا معهم إذا اجتمع ملؤهم بها من قرار، فأمر فتى شاباً معه من يهود، فقال: اعمد إليهم، فاجلس معهم، ثم ذكرهم يوم بعاث وما كان قبله، وأنشدهم بعض ما كانوا قالوا فيه من الأشعار. وكان يوم بُعَاث قبل الهجرة بثلاث سنين يوماً، اقتتلت فيه الأوس والخزرج، وكان الظفر فيه للأوس على الخزرج. ففعل، فتكلم القوم عند ذلك، وتنازعوا، وتفاخروا حتى تواثب رجلان من الحيين: أوس بن قيظي أحد بني حارثة من الأوس، وجبار بن صخر أحد بني سلمة من الخزرج، فقال أحدهما لصاحبه: إن شئتم والله رددناها الآن جَذَعَة -يعني الاستعداد لإحياء الحرب الأهلية التي كانت بينهم-، وغضب الفريقان، وقالوا: قد فعلنا، السلاحَ السلاحَ...موعدكم الحَرَّة -مكان في المدينة الشريفة-. فخرجوا إليها، وانضمت الأوس بعضها إلى بعض، والخزرج بعضها إلى بعض على دعواهم التي كانوا عليها في الجاهلية.

فبلغ ذلك رسول الله صلى الله عليه وسلم، فخرج إليهم فيمن معه من المهاجرين من أصحابه حتى جاءهم، فقال: (يا معشر المسلمين! الله، الله...أبدعوى الجاهلية، وأنا بين أظهركم، بعد إذ هداكم الله إلى الإسلام، وأكرمكم به، وقطع به عنكم أمر الجاهلية، واستنقذكم به من الكفر، وألَّف به بينكم، ترجعون إلى ما كنتم عليه كفاراً؟!)، فعرف القوم أنها نزغة من الشيطان، وكيد من عدوهم لهم. فألقوا السلاح، وبكوا وعانق الرجال بعضهم بعضاً، ثم انصرفوا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم سامعين مطيعين، قد أطفأ الله عنهم كيد عدو الله شاس، وأنزل الله في شأن شاس بن قيس وما صنع قوله: {قل يا أهل الكتاب لم تكفرون بآيات الله والله شهيد على ما تعملون * قل يا أهل الكتاب لم تصدون عن سبيل الله من آمن تبغونها عوجا وأنتم شهداء وما الله بغافل عما تعملون} (آل عمران:98-99)، وأنزل في شأن أوس بن قيظي، وجبار بن صخر، ومن كان معهما من قومهما، الذين صنعوا ما صنعوا، قوله: {يا أيها الذين آمنوا إن تطيعوا فريقا من الذين أوتوا الكتاب يردوكم بعد إيمانكم كافرين} إلى قوله: {أولئك لهم عذاب عظيم} (آل عمران:105).

قال جابر بن عبد الله رضي الله عنه: ما كان طالع أكره إلينا من رسول الله صلى الله عليه وسلم، فأومأ إلينا بيده، فكففنا وأصلح الله تعالى ما بيننا، فما كان شخص أحب إلينا من رسول الله صلى الله عليه وسلم، فما رأيت يوماً أقبح ولا أوحش أولاً، وأحسنَ آخراً من ذلك اليوم.

الرواية الثانية: روى ابن المنذر عن عكرمة، قال: كان بين هذين الحيين من الأوس والخزرج قتال في الجاهلية، فلما جاء الإسلام اصطلحوا، وألَّف الله بين قلوبهم، فجلس يهودي في مجلس فيه نفر من الأوس والخزرج، فأنشد شعراً قاله أحد الحيين في حربهم، فحرك الأحقاد بينهم، فقال الآخرون: قد قال شاعرنا كذا وكذا...فاجتمعوا، وأخذوا السلاح، واصطفوا للقتال، فأنزل الله سبحانه: {يا أيها الذين آمنوا إن تطيعوا فريقا من الذين أوتوا الكتاب يردوكم بعد إيمانكم كافرين} إلى قوله تعالى: {كذلك يبين الله لكم آياته لعلكم تهتدون} (آل عمران:103)، فجاء النبي صلى الله عليه وسلم حتى قام بين الصفين، فقرأ الآيات، ورفع صوته، فلما سمعوا صوت رسول الله صلى الله عليه وسلم بالقرآن أنصتوا له، وجعلوا يستمعون، فلما فرغ، ألقوا السلاح، وعانق بعضهم بعضاً، وجعلوا يبكون.

الرواية الثالثة: روى الطبري عن السدي، أن الآية نزلت في ثعلبة بن عنمة الأنصاري، وكان بينه وبين أناس من الخزرج كلام، فمشى بينهم يهودي من قينقاع، فحمل بعضهم على بعض حتى همت الطائفتان من الأوس والخزرج أن يحملوا السلاح، فيقتتلوا، فأنزل الله: {يا أيها الذين آمنوا إن تطيعوا فريقا من الذين أوتوا الكتاب يردوكم بعد إيمانكم كافرين}.

وثمة روايات أُخر لا تخرج في مضمونها عما ذُكِرَ هنا، وكلها يدل على أن الآية نزلت في وأد الفتنة التي كادت تقوم بين قبيلتي الأوس والخزرج، وهم الأنصار الذين نصروا رسول الله صلى الله عليه وسلم في أثناء هجرته من مكة إلى المدينة.

والآية وإن نزلت بسبب هذه الواقعة، إلا أن مدلولها عام، وَفْق القاعدة التفسيرية التي تقول: العبرة بعموم اللفظ لا بخصوص السبب، وبالتالي فالمراد الأساس منها نهي المؤمنين عن الركون إلى الذين كفروا، وطاعتهم، والاعتماد عليهم؛ لأن الركون إلى الذين كفروا وطاعتهم والاعتماد عليهم لا تعود على المؤمنين إلا بالشر، وليس ورائها أي خير؛ وذلك أنهم جاحدون لدين الإسلام، حاقدون على أهله، منطوون على غل، وغش، وحسد، وبغض، والتاريخ هو أكبر شاهد صدق على ما أمرت به هذه الآية، وحذرت منه. {والله يقول الحق وهو يهدي السبيل} (الأحزاب:4).










توقيع : alrayes






الجمعة أغسطس 30, 2013 2:00 pm
المشاركة رقم: #
المعلومات
الكاتب:
alaa_eg
اللقب:
عضو ذهبى
الرتبه:
عضو ذهبى
الصورة الرمزية

avatar

البيانات
الجنس :
ذكر
عدد المشاركات :
172
التقييم :
267
تاريخ التسجيل :
27/07/2013

اوسمتك يا alaa_eg

الإتصالات
الحالة:
وسائل الإتصال:
http://www.arab-muslim.com

مُساهمةموضوع: رد: ...يردوكم بعد إيمانكم...



...يردوكم بعد إيمانكم...


بارك الله فيك على الموضوع القيم والمميز

وفي إنتظار جديدك الأروع والمميز

لك مني أجمل التحيات

وكل التوفيق لك يا رب







توقيع : alaa_eg







الــرد الســـريـع
..

خدمات الموضوع
 KonuEtiketleri كلمات دليليه
...يردوكم بعد إيمانكم... , ...يردوكم بعد إيمانكم... , ...يردوكم بعد إيمانكم... ,...يردوكم بعد إيمانكم... ,...يردوكم بعد إيمانكم... , ...يردوكم بعد إيمانكم...
 KonuLinki رابط الموضوع
 Konu BBCode BBCode
 KonuHTML Kodu HTMLcode
إذا وجدت وصلات لاتعمل في الموضوع او أن الموضوع [ ...يردوكم بعد إيمانكم... ] مخالف ,, من فضلك راسل الإدارة من هنا



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 20 ( الأعضاء 3 والزوار 17)





تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة